مسؤول روسي: لندن تقف وراء مقاضاة إستونيا لوكالة "سبوتنيك"

0
200

This post has been read 192 times!

صرح مسؤول روسي رفيع المستوى أن جهات بريطانية تقف وراء إقدام السلطات الإستونية على مقاضاة وكالة “سبوتنيك- استونيا”، وموسكو ستتخذ إجراءات رد بحق وسائل إعلام بريطانية عاملة في روسيا.

وقال المسؤول لوكالة “نوفوستي”: “منسقون بريطانيون وراء تصرفات السلطات الإستونية لمقاضاة سبوتنيك”، مضيفا : “لقد اتخذت سلطات المملكة المتحدة مؤخرا عددا من الأعمال العدوانية ضد وسائل الإعلام الروسية .. أجبروا مراسل خاص تابع لصحافة روسية على مغادرة لندن، ولم يصدروا تأشيرة عمل لصحفي روسي في بريطانيا، ومنعوا عددا من المراسلين الروس من الوصول إلى مواقع للتغطية الصحفية، وخلقوا عمدا صعوبات أمام عملهم”​​​.

وأضاف المصدر أن “هذا سيؤخذ في الحسبان في المستقبل القريب لاتخاذ تدابير متماثلة فيما يتعلق بالإعلام البريطاني في روسيا”.

يذكر أنه تم رفض اعتماد وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” لتغطية المؤتمر السنوي لحزب المحافظين البريطاني، قبل يوم من بدايته، بالرغم من أن تقديم الطلب تم قبل شهر من بدء المؤتمر.

وفي سياق متصل كانت الشرطة وحرس الحدود في جمهورية إستونيا (السوفيتية سابقا) في الفترة الماضية قد أرسلت لموظفي “سبوتنيك” في استونيا رسائل هددتهم فيها بالملاحقة الجنائية إذا لم يتوقفوا عن العمل لصالح وكالة الأنباء الدولية “روسيا سيغودنيا” التي تتبع لها “سبوتنيك”، وبررت الشرطة هذا الإجراء بأن السلطات الإستونية تدعو إلى الالتزام بالعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا في مارس 2014، بسبب الأحداث في أوكرانيا.

المصدر: نوفوستي