بوتين يعزي بوفاة جاسوسة سوفيتية “أسطورية”

0
182

This post has been read 174 times!

عزى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوفاة أسطورة الاستخبارات السوفيتية جوهر فارتانيان، التي كانت ضمن فريق كلف بمهمة إحباط محاولة النازيين اغتيال قادة العالم خلال مؤتمر طهران عام 1943.

وتوفيت فارتانيان في 25 نوفمبر في موسكو عن عمر ناهز 94 عاما.

وأشار بيان نشر على موقع الكرملين اليوم الأربعاء، إلى أن جوهر وزوجها غيفورك، الذي توفي عام 2012، شكلا “ثنائيا أسطوريا” بين موظفي الاستخبارات السوفيتية العاملين في الخارج بلا “غطاء” رسمي.

ولدت جوهر في 25 يناير 1926 في مدينة لينيناكان (غيومري) في جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفيتية، ثم انتقلت عائلتها للعيش في إيران في أوائل الثلاثينات.

في عمر 16 عاما، انضمت جوهر إلى مجموعة مناهضة للفاشية أسسها زوجها المستقبلي غيفورك فارتانيان، الذي شاركت معه بنشاط في تنفيذ عمليات استخباراتية.

في عام 1943، شاركت فارتانيان بصفتها عضوا في هذه المجموعة، في عملية تأمين مؤتمر طهران، الذي جمع آنذاك في العاصمة الإيرانية زعماء الاتحاد السوفيتي يوسف ستالين والولايات المتحدة فرانكلين روزفلت وبريطانيا ونستون تشرشل.

وكانت قيادة ألمانيا الهتلرية قد خططت لتنفيذ عملية خطف أو اغتيال القادة الثلاثة أثناء انعقاد المؤتمر، لكن الاستخبارات السوفيتية بالتعاون مع البريطانيين تمكنت من إحباط المخطط.

وعام 1951، تم إجلاء الزوجين فارتانيان إلى الاتحاد السوفيتي، قبل أن يتخرجا  بنجاح من معهد يريفان للغات الأجنبية عام 1956.

وتلا ذلك، كما أفاد المكتب الصحفي للاستخبارات الخارجية الروسية، عمل الزوجين لسنوات عديدة كجواسيس “بلا غطاء” في ظروف قاسية في العديد من دول العالم.

وعام 1986، بعد 30 عاما من العمل الاستخباراتي “في الميدان”، عاد الزوجان فارتانيان إلى وطنهما، وفي نفس العام تقاعدت جوهر، لكنها واصلت العمل لتدريب الجيل الشاب في المؤسسة الاستخباراتية الروسية.

المصدر: وكالات