زاخاروفا تتحدث عن محطات في مسيرتها المهنية

0
61

This post has been read 59 times!

تحدثت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنها كانت بعد تخرجها من المعهد تخطط لدراسة آسيا، لكنها وقعت في المركز الصحفي لوزارة الخارجية الروسية، وهي لا تأسف لذلك.

وتخرجت زاخاروفا من كلية الصحافة بجامعة العلاقات الدولية، واختصاصها هو الاستشراق والصحافة. وأثناء دراستها في الجامعة كانت تعمل في المركز الصحفي لوزارة الخارجية الروسية وسط موسكو. وتعرف اللغتين الإنجليزية والصينية. ومنذ عام 2015 تشغل منصب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية.

وقالت في كلمة ألقتها أمام المشاركين في منتدى “الجيل” الوطني الروسي الثالث للشباب: “لدي شهادة تفوق حمراء. وكتب فيها: صحفي متخصص في الشؤون الدولية مع معرفة اللغة الأجنبية. واللغة الأجنبية الرئيسية لي هي اللغة الصينية. وكنت أخطط للعمل مع هذه اللغة، لكن الحياة جرت في مجرى آخر”.

وأضافت: “كنت متأكدة بشكل كامل أن حياتي ستكون مرتبطة بالصين وآسيا… وجئت إلى وزارة الخارجية الروسية، لكنني بدأت عملي في مجال الإعلام. ولست آسفة لذلك”.

وانطلقت أعمال منتدى “الجيل” في 16 أكتوبر وسيستمر حتى 21 أكتوبر. ويشارك في أعماله بدعوة من الوكالة الفدرالية لشؤون القوميات أكثر من 150 زعيما للمنظمات الشبابية والطلابية والاجتماعية والثقافية والقومية من المناطق الروسية المختلفة.

المصدر: نوفوستي