هجوم الدرونات سيفجر سوق النفط العالمية

0
69

This post has been read 64 times!

كتبت داريا رينوتشنوفا، في “فزغلياد”، حول خطر غير مسبوق قد يترتب على الهجوم الذي تعرضت له منشآت شركة أرامكو السعودية، وصولا إلى حرب شاملة في المنطقة.

وجاء في المقال: أقرت المملكة العربية السعودية بخسارة نصف إنتاجها من النفط بسبب الهجمات الإرهابية بطائرات مسيرة على شركة نفط أرامكو السعودية.

يشار إلى أن المسؤولية عن الهجوم تبناها المتمردون اليمنيون من حركة أنصار الله (الحوثيون). لكن الولايات المتحدة لم تصدق هذه الرواية، واتهمت إيران بالتورط في الهجمات. وها هي واشنطن تهدد إيران بضربة ساحقة للمنشآت النفطية، لتصحيح “سلوك إيران السيئ”.

يلاحظ الخبراء أن الهجوم على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية بطائرات مسيرة شكل عملاً حربياً، ويمكن أن يتحول إلى صراع شامل إذا نفذت الولايات المتحدة وعيدها ضد إيران. وفي غضون ذلك، فمن شأن الانخفاض الطويل الأجل في إنتاج النفط أن يؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب الأسود، وصولا إلى 100 دولار للبرميل.

وفي الصدد، قال رئيس مجلس السياسة الخارجية والدفاع، فيدور لوكيانوف لـ”فزغلياد”: “الوضع مقلق للغاية، فخلافا للحالات الأخرى، لا أحد ينكر أي شيء. أزمة حقيقية جدا يمكن أن تنشأ. تبنى الحوثيون العملية، أي أن هذا عمل حربي ضد مجال مهم من مجالات الحياة الدولية مثل إمدادات النفط العالمية. من الواضح أن الولايات المتحدة والدول الكبرى لن تتجاهل الأمر. قد ينشأ موقف خطير للغاية، أي ليس أزمة متخيلة إنما حقيقية”.

ووفقا للوكيانوف، سيكون من المفيد الآن إطلاق مبادرة دبلوماسية بهدف منع التصعيد في قطاع النفط وفي العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإيران. وقال: “على روسيا أن تفعل ذلك لأنها تتمتع بعلاقات جيدة مع إيران والسعودية”.

وبحسب ضيف الصحيفة: “ليس عبثا أن الولايات المتحدة توعدت بالانتقام لـ “أي اضطرابات في سوق النفط”. يمكن لواشنطن طرح جزء من مواردها واحتياطاتها في السوق. أما نحن، فنعمل بشكل وثيق مع المملكة العربية السعودية، في السنوات الأخيرة، لجعل سوق النفط قابلة للإدارة ومستقرة. الجميع، بغنى عن هذه المفاجآت”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة