في مناطق الضفة.. رشح من تراه مناسبا للرئاسة في فلسطين وساهم في ايجاد مخرج من الأزمة الخانقة

0
213

This post has been read 212 times!

بسام ابو شريف

من لايرى أن السلطة في فلسطين تعيش أزمة تكاد تحكم الطوق على عنقها … لايرى الشمس ولايرى القمر، فالشارع الفلسطيني الخانق والمحبط من عدم قيام السلطة بواجبها لمواجهة زحف الصهاينة لتهويد القدس، وتهجير أهلها وأهل الضفة الغربية بلغ السيل عنده الزبى.

ومما يزيد من هذه الأزمة وتباعد السلطة عن الشعب معرفة الناس بحالات الفساد الكبيرة الواضحة، والتي لاتتم ملاحقتها ولا المحاسبة عليها.

فالشعب الفلسطيني مسيس حتى الأظافر، وهو يرى أن هؤلاء الفلسدين لاينهبون مال الشعب فقط ، بل يخلقون أرضية خصبة للعدو لانجاح حملته في محاصرة الشعب الفلسطيني، وقطع المساعدات التي تقدمها دول العالم سواء مباشرة، أو من خلال هيئات ومؤسسات الأمم المتحدة، ومؤخرا قامت دول اوروبية بتجميد مساعداتها لوكالة الغوث تحت حجة “حالات فساد واسعة وسوء استخدام المال العام” في الاونروا، وضمن الجو العام الذي خلقته اسرائيل استنادا لحالات فساد محددة ومعروفة في أوساط أجهزة الأمن ومسؤولي السلطة تصب اتهامات هذه الدول في خانة الاساءة لصورة الفلسطيني عربيا ودوليا.

فقرار واشنطن وتل ابيب واضح كل الوضوح من حيث سيطرة اسرائيل على القدس والضفة الغربية ، وتمدد اسرائيل لتصبح من النهر للبحر.

لكن الدول العربية المساندة لمشاريع واشنطن، وكذلك دول اوروبية تستخدم مايسرب ويبالغ فيه من قصص الفساد في السلطة لاستكمال الحصار المالي المفروض على الفلسطينيين، فهؤلاء الفاسدين، يرتكبون جريمة بحق الشعب الفلسطيني الذي تنتقم منه واشنطن وتل ابيب بسبب فساد هؤلاء المسؤولين.

أما الأونروا فالقصة واضحة كالشمس، فنظام الأونروا ينص على أن تشغل الأونروا في مؤسساتها 80%، من العاملين على أن يكونوا من الفلسطينيين، و20%، من العاملين يكونون من غير الفلسطينيين ، ولكن كيف يتم ذلك؟، وأين يقع الفساد؟

80% من العاملين في الأونروا هم من الفلسطينيين الذين يشغلون مناصب تتراوح بين بواب وسائق وكاتب وحارس واستاذ مدرسة ومدير مدرسة وعمال مشاغل ومدربين مهنيين… الخ أي كل الوظائف الدنيا، و20%، من غير الفلسطينيين يشغلون كافة المناصب الادارية القيادية والمقررة في المواقع وفي قمة الهرم، وبذلك تصرف موازنة الأونروا بشكل معكوس 20% من الأجانب يتلقون 80% من موازنة الأونروا (بيوت وسيارات وعلاوات مناطق وظروف خطيرة ومعاشات عالية)، فيما يصرف على 80% من العاملين 20% من الموازنة.

الفساد في الأونروا، هو فساد المدراء الأجانب “أو بعضهم”، ومصاريفهم وعلاوات الرفاهية على حساب اللاجئين الذين بقيت مدارسهم قاصرة عن متابعة التعليم للطلبة في مخيماتهم، ولم تنشئ الأونروا على مدى السنوات الطويلة من العام 1949، جامعة واحدة أو كلية تكنولوجية واحدة، وهذا الحصار للأونروا هو جريمة حرب ترتكب ضد شعب بأكمله وهؤلاء المدراء الأجانب على رأس الأونروا مجرمون بفسادهم والضحية الشعب الفلسطيني ولانرى أن تحركا جديا قائما على معرفة واسعة بمايدور في الأونروا من طرف السلطة.

لماذا؟

وكيف يتعامل الشعب مع السلطة؟

لاشك أن في السلطة رجال مخلصون وأمينون على مصالح الشعب، لكن هنالك هبوطا لاحدود له في مستوى الروح الكفاحية والنضالية التي تبث في العاملين في السلطة ووزاراتها مما يجعل انتاجية السلطة، وقدرتها على المبادرة فوق الصفر بشحطة واحدة ليس أكثر.

الشعب يرى أن المجال مفتوح لمئات من الفرص والأفكار للتصدي لمخطط العدو لأن التصدي لمخططات العدو وازالة الاحتلال أو محاصرته في المرحلة الاولى هي الطريق لحل كافة المشاكل وأولها الاقتصادية.

فتحرير الماء والكهرباء والوقود وحرية السوق الزراعية والثروة السمكية والمعدنية كفيلة بحل هذه الأزمات الاقتصادية، الاحتلال هو السبب الرئيسي للمجاعة والفقر في فلسطين فهل نجد في السلطة عقولا وروحا عالية المعنويات للقيام بهذا؟

الانتخابات الحرة والشفافة هي طريق الخروج من الأزمة، وهي طريق توحيد الصف ورصه والشروع في مقاومة شعبية لاتتوقف الا بهزيمة الاحتلال، العدو (يبحث منذ فترة ومازال يبحث ويرتب)، عن بديل للرئيس ابو مازن أو خليفة!!، والشعب يعلم بمن يتصل الاسرائيليون من القيادت المعروفة  والمرفوضة شعبيا!!.

والشعب يعلم بمن يتصل التحالف السعودي، والشعب يعلم بمرض العصبوية التنظيمية التي أصبحت مستندة لمصالح يخدمها مجيء فلان من هذا التنظيم أو ذاك مسؤولا،  لذلك فان الشعب ينظر الى مخرج من خارج اطر العصبوية التنظيمية.

الشعب ينتظر أن يأتي برئيس شفاف محارب للفساد، صادق وعادل ورئيس لايقصي أحدا لرأي أدلى به أو لموقف على أرضية وطنية اتخذه وعمل على أساسه.

الشعب يريد رئيسا يضع مصلحة فلسطين فوق أي مصلحة اخرى سواء كانت تنظيمية أو ذاتية فمن يرشح الشعب لمنصب الرئاسة ؟

أطلب من كل من يقرأ هذا المقال أن يدلي برأيه أو اقتراحه …

المعلومات عن اتصالات الاسرائيليين بالتحالف السعودي لبحث الوضع في فلسطين ، والوضع في لبنان متوفرة لدى من يتتبع ، والمتتبعون يعلمون أن هذه الاتصالات تجري على قدم وساق  وكذلك سفير اميركا الصهيوني فريدمان ، وكذلك وكالة المخابرات المركزية الاميركية والمخابرات السعودية والخليجية حتى البحرين صار لها مداخلات في هذا الموضوع ؟!

من يريد الشعب الفلسطيني رئيسا له؟

ماهي الأسماء التي يقترحها الفلسطينيون للترشح لمنصب رئيس دولة فلسطين؟

سياسي وكاتب فلسطيني