انطلاق قمة العشرين ومحادثات إيجابية بين ترامب وبوتين

0
396

This post has been read 388 times!

انطلاق ​قمة العشرين​ اليوم الجمعة في مدينة أوساكا غرب ​اليابان​، بمشاركة 37 دولة ومنظمة. وقد وصل قادة الدول وممثلوها تباعاً إلى مقر القمة.

انطلقت ​قمة العشرين​ اليوم الجمعة في مدينة أوساكا غرب ​اليابان​، بمشاركة 37 دولة ومنظمة. وقد وصل قادة الدول وممثلوها تباعاً إلى مقر القمة.

ونقلت “سبوتنيك” الروسية عن مصادر روسية قولها إن هناك احتمال بعدم صدور بيان ختامي عن اجتماع قمة العشرين بسب الخلافات.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الاميركي دونالد ترامب ناقشا على هامش القمة الاستقرار الاستراتيجي والملفين السوري والأوكراني.

وقال ترامب في بداية اللقاء إنه يعتقد أن نتائج اللقاء مع بوتين ستكون ممتازة، مشيراً إلى أن علاقاته مع بوتين جيدة جداً.

من جهته قال بوتين إن لقاءه مع ترامب “هو فرصة جيدة لاستكمال الحوار في مواضيع قمة هلسنكي وتم تحديد المسائل كافة”.

ونقل البيت الأبيض عن بوتين وترامب خلال لقائهما قولهما إن تحسين العلاقات يصب في مصلحة البلدين والعالم أجمع، وأشار إلى أنهما اتفقا على مواصلة المفاوضات بشأن الحد من التسلح.

وعلى هامش القمة قال ترامب إنه “لا داعي للعجلة” في ما يتعلق بمسألة حل التوترات بين الولايات المتحدة وإيران. وأضاف أن لديه الكثير من الوقت ولا يوجد أي ضغط ويمكنهم أخذ وقتهم في اشارة الى الإيرانيين.

وأعرب عن أمله في أن ينجح الأمر في نهاية المطاف قائلاً “إذا نجح، فسيكون ذلك جيداً وفي حال العكس، فإنكم ستسمعون بذلك”.

بوتين  من جهته شدد على ضرورة العمل من أجل تحقيق الاستقرارِ في سوريا. ورأى خلال اجتماع قادة دول البريكس على هامش قمة “العشرين” أن من المهم القضاء على بؤر التوتر المتبقية في سوريا، داعياً دول البريكس الى لعب دور نشط في القضية السورية.

وأكد بوتين  أن أي محاولة لتدمير أو تهميش منظمة التجارة العالمية أمر غير مقبول، وسيؤدي إلى نتائج عكسية.

وكان بوتين قد صرح قبل ذلك أنه يعتقد أن اجتماعه برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال قمة مجموعة العشرين قد يسهم في إصلاح العلاقات الثنائية بعد واقعة تسميم جاسوس روسي سابق على الأراضي البريطانية. وأوضح بوتين أن الحادث مسألة بين وكالات الاستخبارات ولا ينبغي أن يلحق الضرر بالعلاقات والمصالح الاقتصادية بين بريطانيا وروسيا.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن مصادر روسية قولها إن هناك احتمالاً بعدم صدور بيان ختامي عن اجتماع قمة العشرين بسب الخلافات.

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن الرئيس الصيني شي جين بينغ قوله إن منطقة الخليج أصبحت الآن في وضع حساس للغاية و”تقف عند مفترق طرق الحرب والسلام”.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الرئيس الصيني أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال لقاء على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا بأن الصين تقف دائماً إلى جانب السلام وتعارض الحرب.

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن قمتها مع الرئيس الأمريكي اليوم الجمعة ستتناول عدداً كبيراً من الموضوعات منها التجارة والاستثمارات وغرب أفريقيا ومكافحة الإرهاب وإيران.

ووصف ترامب ميركل بأنها “صديقة عظيمة له” وذلك في تصريحات للصحافيين قبيل الاجتماع الثنائي بينهما على هامش قمة أوساكا. كما أشاد بالتجارة بين الولايات المتحدة وألمانيا.

في غضون ذلك، حذر زعماء الاتحاد الأوروبي من الأضرار التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي جراء تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في مؤتمر صاحفي إن العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين “صعبة” وتسهم في تباطؤ في الاقتصاد العالمي. وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعمل عن كثب مع الولايات المتحدة والصين واليابان بشأن إصلاح منظمة التجارة العالمية.