الجمعية العربية لطب الاسنان في اوهايو تستعد لإقامة خيمة طبية لها في مخيم الزعتري

0
450

This post has been read 442 times!

كولومبس اوهايو –رائد عمرو

تستعد الجمعية العربية لطب الاسنان في ولاية اوهايو، لتنظيم زيارة لعدد من أطباء الأسنان المنتسبين للجمعية الى مخيم الزعتري في الأردن، في 26 الشهر الحالي، من أجل إقامة خيمة طبية تقدم النصائح والمساعدة الطبية للأطفال الذين يعانون من مشكلات متعددة في مجال الاسنان.

وأقامت الجمعية حفلا خيرياً لها في جامعة اوهايو ستيت، بحضور أعضاء الجمعية وأبناء الجالية العربية في الولاية الى جانب الداعمين لنشاطات الجمعية، ولرحلتها الطبية الى مخيم الزعتري.

وأسس الدكتور سامي مبارك الجمعية الى جانب العديد من زملائه، د. ميغان ميسي، د. يوسف تايه، د. سارة ميخائيل، د. رأفت عامر، د. دانة العاقل، التي ستنطلق بنشاطات وفعاليات مختلفة على مستوى الولاية في المستقبل القريب.

وقدم د. مبارك شرحا وافياً عن آلية عمل الجمعية ونشاطاتها، وأهمية الفكرة التي تأسست من أجلها الجمعية على صعيد توحيد جهود كافة الأطباء الخريجين في مجال طب الأسنان، وتنظيم أفكارهم بشكل يسمح لهم بالقيام بالعديد من الفعاليات والنشاطات المفيدة للمجتمع المحلي، الى جانب القيام بمهمات إنسانية في البلدان الفقيرة والمُحتاجة.

وقال مبارك إن الجمعية قامت بمساعدة العديد من الأصدقاء على ترتيب الإجراءات اللازمة على صعيد الموافقة الحكومية وغيرها من الترتيبات.

وشكر مبارك باسم اسرة الجمعية كل من دعم نشاطات الجمعية وبرامجها، ورحلتها المرتقبة الى الأردن، التي ستستمر لمدة أسبوع، تلك الزيارة التي تحمل في طياتها العديد من الرسائل الإنسانية، معربا عن الشكر الجزيل للمواقف المشرفة لرجل الاعمال في الولاية، محمد جلق، وزوجته طبيبة الاسنان، د. جيهان جلق، الى جانب جهود الدكتور هُمام اقبيق، الذي سبق له اصطحاب وفود طبية الى مخيم الزعتري في وقت سابق.

وثمن الدكتور مبارك الحرص الكبير عند أستاذ طب الاسنان في جامعة اوهايو استيت، د. رزا هاشماتي، الذي اعلن استعداده للسفر رفقة الفريق الطبي الى مخيم الزعتري.

واعرب رجل الاعمال، محمد جلق عن اعتزازه الكبير بكافة الأطباء الذين أسسوا الجمعية، وعملوا خلال فترة قياسية على الترتيب لتنفيذ مهمات إنسانية خالدة في مجال خدمة الأطفال والمحتاجين حول العالم.

وأكد جلق استعداده الدائم للوقوف الى جانب الجمعية والمساهمة الفاعلة في إنجاح كافة برامجها، بشكل يؤدي المهمة المطلوبة التي تأسست من أجلها الجمعية.