أمن غزة يطلق سراح الصحافيين المعتقلين على خلفية تغطية فعاليات الغلاء والنقابة ترفض الانتهاكات

0
107

This post has been read 103 times!

غزة – “القدس العربي”:
أطلقت قوات الأمن في غزة التي تديرها حركة حماس، سراح عدد من الصحافيين الذين جرى اعتقالهم خلال الأيام الماضية، خلال تغطيتهم فعاليات الاحتجاج الشعبي “بدنا نعيش”، وقالت فصائل المقاومة في غزة أنها توسطت في عملية إطلاق سراحهم.
وفي بيان لها أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية، أنها تدخلت بالتنسيق مع مسؤول العلاقات الوطنية للحركة لدى الشرطة الفلسطينية في غزة، بهدف إطلاق سراح المحتجزين طرفها من الصحافيين، وأنه استجابة لذلك “قامت الشرطة مشكورة بإطلاق سراحهم جميعاً”.
وأكدت الفصائل احترامها وتقديرها لمهنة الصحافة وقدسيتها ورسالتها الوطنية الكبيرة، وقالت إنها “تحظى باحترام الجميع”، لكنها في بيانها دعت كافة العاملين في مجال الصحافة والإعلام لـ “احترام القانون والالتزام بالمصلحة الوطنية العليا، وعدم المشاركة في تأجيج الأمور، وتحري الأمانة والدقة والموضوعية في نقل الأخبار والأحداث”.
وأثارت الفقرة الأخيرة من البيان، حفيظة الصحافيين، حيث ووجهت بانتقادات من خلال منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأنها حملت في طياتها توجه لوم للصحافيين، بارتكاب مخالفات خلال تغطية فعاليات الاحتجاج الشعبي على الغلاء، التي تجمل شعار “بدنا نعيش”.
يشار إلى أن نقابة الصحافيين أعلنت في وقت سابق تعرض عدد من الصحافيين منذ يوم الخميس الماضي، الذي بدأت فيه الاحتجاجات عن اعتقال عدد من الصحافيين خلال التغطية.
في السباق، رفض نائب نقيب الصحافيين تحسين الأسطل “شيطنة” مهنة الصحافة، وقال إن كافة الصحافيين والصحافيات الذين اعتقلوا او تم تهديدهم او الاعتداء عليهم في غزة خلال الايام الماضية “هم محل احترام وتقدير ومارسوا حقهم الطبيعي في الوفاء بقسم مهنة الصحافة، وحق شعبنا في الحصول على المعلومات والصور والرأي، ولهم منا كل الشكر في التمسك بهذا الحق، والذي جعلهم عرضه لهذه الانتهاكات”.
وقال إن المدان في هذه الاعتداءات والانتهاكات “هو من اعتدى على الصحافيين ولاحقهم”، مؤكدا أن النقابة ستواصل جهودها من أجل حماية الصحفيين والحفاظ على حريتهم وحرية عملهم.
وأعلن بشكل واضح أن كل من يعتدي على الصحافيين بأي شكل من الاشكال “هو خصم لها، وخصم للأسرة الصحافية”، مضيفا “ستكون نقابة الصحافيين دائما أينما يكون الصحافي، وتقف إلى جانبه أمام من ينتهك حريته وحقه غير القابل للمساومة”.
وجدد الأسطل دعوة النقابة لكافة الزملاء بالإبلاغ عن أي انتهاك يتعرضون له، من خلال لجنة الأزمة التي شكلتها لمتابعة هذه القضية.
يشار إلى أن الفعاليات الشعبية انطلقت مساء الخميس الماضي، حيث شهدت عدة مناطق في القطاع وقفات احتجاجية ضد الغلاء، وقالت مراكز حقوق الانسان أن قوات الأمن، فضت تلك التجمعات بالقوة، وأنها اعتدت عليهم بالضرب، وقامت بحملة اعتقالات واستدعاءات كبيرة، وأن تلك الحملات طالت عاملين في مؤسسات حقوقية، بينهم من تعرض للضرب والاحتجاز.
وأمس قالت حركة فتح أن تلك القوات الأمنية اقتحمت عشرات المنازل في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة وفتشتها، وقانت باعتقال عدد من كوادرها وأعضائها.

كلمات مفتاحية