النائبة الأمريكية إلهان عمر تثير الجدل داخل حزبها وفي أمريكا لوصفها أوباما بالقاتل المبتسم

0
87

This post has been read 83 times!

بعد مهاجمتها اللوبي الإسرائيلي، تمردت النائبة، إلهان عمر، على زعيم ديمقراطي آخر، فاتهمت الرئيس السابق باراك أوباما بـ “القتل” والاختباء خلف “وجه جميل وابتسامة عريضة”.

ومع أنها ادعت فيما بعد أنه تمّ تشويه كلماتها عن أوباما، إلا أن تعليقات إلهان عمر التي اتهمت بمعاداة السامية لانتقادها اللوبي الإسرائيلي مؤخرًا، دفعت عضو الكونغرس المسلمة إلى دائرة الضوء بقوة، وهذا ما أدى إلى انقسام في الحزب الديموقراطي المؤيد تقليديا لإسرائيل، وإجراء تصويت على قرار إدانة تصريحاتها.

مع استمرار الجدل حول معاداة السامية ، لم تستطع عمر أن تنقلب على الرئيس السابق باراك أوباما ، الذي يتفوق على الكثير من أعضاء حزبها. وقالت النائبة عن ولاية مينيسوتا لصحيفة Politico إن أوباما حافظ على الوضع الراهن والسائد، ولم يخلق أي “أمل بتغيير” حقيقي .

وحاولت إلهان عمر أن تتراجع عن انتقاداتها اللاذعة للرئيس السابق باراك أوباما عن طريق تغريد مقطع من رد فعلها الواقعي على صحفي Politico، واتهامه بتشويه كلماتها، فقط لإثبات أنها كانت على صواب.
ووصفت عمر نفسها بأنها “معجبة بأوباما”، وزعمت أنها كانت تقوم بمقارنة بين الرئيس الأمريكي السابق والرئيس الحالي دونالد ترامب ، مدعية أن المراسل “شوه” كلماتها عن عمد.

من “حبس الأطفال” على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك إلى “ضرب البلدان حول العالم” ، جادلت عمر بأن سياسات زعيم الحزب الديمقراطي أوباما لم تكن أفضل، من الناحية الأخلاقية ، من سياسات الإدارة الحالية.

وأضافت:”لا يمكن أن نكون مستائين فقط من ترامب. … سياساته سيئة ، لكن العديد من الأشخاص الذين حكموا قبله كانت لديهم سياسات سيئة أيضا. لقد كانوا أكثر لمعانا مما هو عليه. وهذا ليس ما يجب أن نبحث عنه بعد الآن. لا نريد أن يفلت أحد من الملاحقة لأنه لامع. نريد أن ندرك السياسات الفعلية التي تقف وراء الوجه الجميل والابتسامة العريضة”.

وقالت عمر في الوقت الذي انتقد فيه اليسار ترامب لفصل الأطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عائلاتهم على الحدود في العام الماضي، قامت إدارة أوباما أيضًا بعزل واحتجاز الأطفال بينما كانت قضايا محاكمة والديهم قيد النظر.

وأشارت إلى أن أوباما صعد من حملة القتل التي أدارتها الولايات المتحدة باستخدام طائرات “درون” المسيّرة بدون طيار لضرب إرهابيين مشتبه بهم في باكستان واليمن وليبيا والصومال التي تتحدر منها إلهان عمر. وقد قُتل حوالي 2500 شخص في هذه الضربات، 800 منهم من المدنيين، حتى وفقاً للأرقام المتضاربة بين الحكومة الأمريكية ومكاتب الصحافة الاستقصائية.

وقد وسّع الجدل الذي أثارته تصريحات إلهان عمر الأخيرة، الفجوة بين المؤسسة الديمقراطية المتماسكة التي يجسدها النائب، خوان فارغاس، التي تعتبر أي انتقاد لإسرائيل غير مقبول، وهذا الجناح الديمقراطي الناشط الصاعد.

لم تكن إلهان عمر نفسها متمردة دائمًا. وبصفتها ممثلاً لولاية مينيسوتا، قامت عمر بتوديع أوباما وداعا مؤثرا قبل تنصيب ترامب في عام 2017، واصفة إياه بـ “مصدر الإلهام والأمل والتغيير”.

المصدر: RT