الفنان عتيلي يُشعل الأجواء في ليلة الكوفية بشيكاغو

0
722

This post has been read 644 times!

الفنان الفلسطيني ماهر عتيلي خلال تقديمه احد الفقرات التراثية

شيكاغو – المستقبل

أشعل الفنان الفلسطيني ماهر عتيلي الأجواء في شيكاغو، ليلة الأحد، بتقديمه العديد من الأغاني الوطنية والتراثية المميزة ضمن فعاليات ليلة الكوفية التي نظمها مطعم ومقهى الكييف الشهير بالمدينة بحضور أبناء الجالية الفلسطينية وباقي أبناء الجاليات العربية والإسلامية.

وشهدت الأمسية الوطنية تفاعل كبير من الحاضرين الذين أعربوا عن سعادتهم بإقامة مثل تلك الأمسيات التي من شأنها جعل القضية الفلسطينية حاضرة في الوسطين العربي والإسلامي في الولايات المتحدة.

وأعرب الفنان عتيلي في حديثه قبيل انطلاق الأمسية عن اعتزازه بالحضور وحرصهم على إنجاح تلك الفعالية الوطنية الخالصة، مشيرا الى أنه يحرص بشكل سنوي على إحياء أمسيات وفعاليات وطنية وتراثية مميزة في الولايات المتحدة وكندا من أجل توعية وتثقيف الشباب الفلسطيني والعربية بقضيتهم المركزية بشكل حضاري وراقي وجعلهم سفراء لقضيتهم أمام كافة الجاليات في الولايات المتحدة وكندا.

من جهته قال مدير مقهى ومطعم الكييف ثائر جبارة، إنه سعيد بالتجاوب الكبير من قبل أبناء الجالية، مُعربا عن اعتزازه بتنظيم تلك الأمسية، التي تحمل في طياتها معاني كبيرة، ورسائل وطنية كبيرة، تجعل الشباب الفلسطيني والعربي والمسلم في حالة وعي كامل لحالة التهويد والتدمير التي يقوم بها الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد جبارة أن تلك الأمسية سيكون لها توابع كثيرة على صعيد تطوير تلك الفكرة وتثبيتها على الرزنامة السنوية في شيكاغو، وافساح المجال لكافة المؤسسات الفلسطينية والعربية للمشاركة بها لتخرج بشكل مميز.

وشكر المشرف العام على النادي الفلسطيني الأمريكي، مازن دولة، كل من ساهم بإنجاح فعاليات تلك الأمسية، واصفا أياها بالخطوة الهامة على صعيد نشر وتجديد الوعي الوطني عند أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية في شيكاغو التي تحتضن مئات الالاف من الفلسطينيين والعرب والمسلمين.

وأكد دولة استعداد النادي الفلسطيني الأمريكي للمساهمة في إنجاح كافة الأمسيات التي تحمل في طياتها الطابع الوطني والتراثي الفلسطيني.

وشهدت الأمسية تقديم أحد محال الحلويات الشهيرة بالمدينة “حلويات الامراء” للكنافة النابلسية المميزة، لكافة الحاضرين من اجل الإشارة الى ذلك التراث التقليدي الفلسطيني التي حرص الفلسطينيون على نقله الى كافة ارجاء العالم، وربطه بعاداتهم وتقاليدهم.