أنقذوا أطفال اليمن، شعار يستمر صداه دعماً وتبرعاً

0
121

This post has been read 117 times!

“أنقذوا أطفال اليمن”، شعار أطلقته الميادين عام 2017، ما زال يلقى صداه دعماً ودعاءً ليعود اليمن سعيداً.

يحمل أطفال اليمن قصصاً متفرقة من البؤس والمعاناة. فُرضت عليهم حرب سلبت منهم طفولتهم، حتى باتوا يعيشون الجوع والفقر والتشريد.

مشهد الأطفال وهم يأكلون أوراق الشجر حرك الضمير العربي والعالمي، ولو بتواضع.

الفنان السوري دريد لحام عبّر عن دعمه لأطفال اليمن بكلمات تحمل معنى الإنسانية “أخي المؤمن تبرع ولا تخجل حتى لو بالقليل”.

أطفال لبنان سمعوا نداء الإنسانية فرفضوا أن يراقبوا بصمتٍ موت اليمنيين وخصوصاً الأطفال منهم. تبرعوا بمصروفهم لأطفال اليمن. اللبنانيون عموماً لم يمنعهم وضعهم المعيشي السيء من التبرع أيضاً فمنهم من قدم ما تيسّر من مال ومنهم من تبرع بالثياب بمبادرات فردية وجماعية.

أنقذوا أطفال اليمن“، شعار أطلقته الميادين عام 2017، ما زال يلقى صداه دعماً ودعاءً ليعود اليمن سعيداً.