إيران تجد طريقة جديدة لتلافي العقوبات الأمريكية

0
256

This post has been read 169 times!

إيران تجد طريقة جديدة لتلافي العقوبات الأمريكية

أخبار الصحافة

إيران تجد طريقة جديدة لتلافي العقوبات الأمريكية

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أوراسيا إكسبرت” لقاء مع سفير إيران السابق لدى أذربيجان، أفشار سليماني، حول تأثير العقوبات الأمريكية على بلاده.

وجاء في اللقاء: في أوائل شهر نوفمبر، دخلت حيز التنفيذ الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية ضد إيران، والتي أثرت على قطاع النفط والمصارف. ومع ذلك، وفقا لسفير إيران السابق لدى أذربيجان، أفشار سليماني، وجدت إيران مخرجا.

كيف تؤثر العقوبات الأمريكية على اقتصاد إيران؟

العقوبات، تؤثر سلبا على اقتصاد البلاد، على الرغم من أنني أعتقد بأن التأثير السلبي على الاقتصاد الحالي للعقوبات الحالية أقل من سابقتها، حين تم تبني قرار مجلس الأمن الدولي. وقد انضم الاتحاد الأوروبي إلى تلك العقوبات، لذلك كان تأثيرها أقوى.
ولكن، إذا انضمت أوروبا والصين وروسيا إلى العقوبات الأمريكية، فمن الطبيعي أنها ستكتسب قوة أكبر. سوف تبدأ بالتأثير في حياة إيران السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

كيف ستتجنب إيران العقوبات الأمريكية الجديدة؟

عليها توقيع اتفاقيات مع بعض الدول لتداول عملتها.
على سبيل المثال، تجري مفاوضات مع الهند بشأن التبادل التجاري بالروبية. ومع روسيا، تريد إيران التوصل إلى اتفاق حول التجارة بالروبل، ومع الصين باليوان. في الوقت نفسه، فإن القضية الرئيسية هي استمرار المفاوضات مع أوروبا. الصين وروسيا، يشاركان هنا، يريدون تطوير آلية جديدة. وفقا لأحدث البيانات، تريد فرنسا أن تصبح بمثابة مكتب لتنفيذ هذه المسائل. سوف تتحقق التجارة من خلال فرنسا. ستقوم إيران بنقل نفطها، وسيتم تحويل الأموال إلى الحسابات الفرنسية التي ستدفع مقابل المشتريات. المفاوضات بشأن تنفيذ هذه الآلية، جارية منذ عدة أشهر. في رأيي، سيتم الإعلان عن ذلك في الأيام القادمة.
أود أن أضيف أن أوروبا وروسيا والصين تحاول لنفسها خفض نفوذ الولايات المتحدة. إذا تمكنت من الصمود أمام الولايات المتحدة، فإن ذلك سيكون بداية مرحلة جديدة. وفي الولايات المتحدة أيضاً، سوف يفهمون ضرورة اتخاذ مسار مختلف. في الوقت نفسه، ستحضر أكثر مسألة العالم متعدد الأقطاب. الآن، نعيش في عالم أحادي القطب. تحاول الولايات المتحدة إملاء شروطها على الجميع. وما يفعله ترامب يؤدي إلى صحوة الشعوب والدول. لقد بدأوا بالفعل التفكير في كيفية التخلص من ذلك.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة