بماذا نصحت الاستخبارات الأمريكية الناخبين لتحرير ضمائرهم في انتخابات الكونغرس؟

0
11

This post has been read 8 times!

بماذا نصحت الاستخبارات الأمريكية الناخبين لتحرير ضمائرهم في انتخابات الكونغرس؟!

بماذا نصحت الاستخبارات الأمريكية الناخبين لتحرير ضمائرهم في انتخابات الكونغرس؟!

الولايات المتحدة 5 نوفمبر 2018

نصحت وكالات الاستخبارات في أمريكا، الناخبين بأن يكونوا أكثر حذراً عند قراءة الأخبار عن انتخابات الكونغرس اليوم، كي يحرروا ضمائرهم ولا يقعوا تحت تأثير خارجي عند الإدلاء بأصواتهم. 

وقدّمت وكالات الاستخبارات الأمريكية نصيحتين بسيطتين عشية الانتخابات النصفية للكونغرس لحماية الانتخابات من التأثير الخارجي، وهما: استخدام المعلومات من مصدرها الأساسي، والحذر عند قراءة الأخبار، حسبما جاء في  بيان صادر عن رؤساء الـ FBI، وزارة العدل، المخابرات الوطنية ووزارة الأمن الداخلي الأمريكي، اليوم الثلاثاء.

وجاء في نداء وكالات الاستخبارات الأمريكية: “يمكن للناخبين اتخاذ بعض الخطوات البسيطة للمساعدة في تأمين انتخاباتنا، بما في ذلك أخذ المعلومات عن الانتخابات مباشرة من مصادرها الأساسية، … كن حذرًا عند تلقيك أو مشاركتك المعلومات المتعلقة بالانتخابات”.

وأكد قادة وكالات الاستخبارات ووزارة العدل للمواطنين الأمريكيين أن إدارتهم قامت بعمل غير مسبوق لضمان حماية الانتخابات. وقالوا في ندائهم للناخبين: “في هذه المرحلة، ليس لدينا أي معلومات حول اختراق البنية التحتية الوطنية للتصويت، التي يمكنها التداخل مع التصويت، وتغيير عدد الأصوات أو تقويض القدرة على حساب الأصوات”.

وفي الوقت نفسه، حذّر واضعو البيان المواطنين من أن اللاعبين الأجانب، وخاصة روسيا، “يواصلون محاولاتهم للتأثير على مزاج المجتمع وخيارات الناخبين من خلال أعمال تهدف إلى زرع الفتنة”.

وفقا لواضعي النداء، يمكن إجراء مثل هذه المحاولات عن طريق نشر معلومات غير صحيحة عن العمليات السياسية والمرشحين، ونشر الدعاية على الشبكات الاجتماعية وبطرق أخرى.

وأورد النداء: “يمكن للمجتمع الأمريكي أن يقلل من تأثير هذه الجهود إذا ظل على اطلاع وأن يبلغ عن أنشطة مشبوهة ويكون متلقيا يقظا للمعلومات”.

وختم النداء بالقول: “إن الولايات المتحدة لن تتسامح مع التدخل الأجنبي في الانتخابات من قبل روسيا والصين وإيران ودول أخرى، وإن من يحاولون فعل ذلك سيعاقبون”.

وأعلنت وزيرة الأمن الوطني كيرستن نيلسن في وقت سابق، إنشاء مركز لجمع وتحليل المعلومات المتعلقة بالبنية التحتية للتصويت، والتي انضمت إليها جميع الولايات الـ 50 والكيانات المحلية. سيقوم هذا المركز في أيام الانتخابات، بتشغيل ومراقبة هذا النظام.

وتم تصميم برنامج خاص لتحديد التهديدات المحتملة، وأدخل هذا البرنامج في النظام الانتخابي بطريقة تحمي إرادة أكثر من 90% من الناخبين المسجلين. بالإضافة إلى ذلك، تلقى موظفو الدولة تدريبا خاصا على استخدامه ومعالجة نتائجه.

وسيتم في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي تجري اليوم الثلاثاء 6 نوفمبر، انتخاب جميع أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 مقعدًا، و35 مقعدًا في مجلس الشيوخ، أي نحو ثلث عدد الشيوخ الـ100.

المصدر: نوفوستي