نصف الأمريكيين يعارضون فسخ معاهدة الصواريخ المتوسطة المبرمة مع موسكو

0
104

This post has been read 99 times!

نصف الأمريكيين يعارضون فسخ معاهدة الصواريخ المتوسطة المبرمة مع موسكو

نصف الأمريكيين يعارضون فسخ معاهدة الصواريخ المتوسطة المبرمة مع موسكو

التحضير لإتلاف الصواريخ على أراضي كازاخستان بالاتحاد السوفيتي. عام 1988

أعرب نصف الأمريكيين تقريبا عن معارضتهم خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلقة بالانسحاب من معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى المبرمة مع موسكو قبل ثلاثين عاما.

وجاء  في استطلاع للرأي أجرته مؤسسة Civis Analytics، أن 49% من الذين تم استطلاع آرائهم يرغبون بعدم خروج بلادهم من المعاهدة، فيما  ويتمسك برأي معاكس 31% من المستطلعين، وقال 20% ممن شملهم الاستطلاع إنه يصعب عليهم الرد.

وكشف الاستطلاع عن أن أكثر من نصف مؤيدي ترامب ( 54%) يدعمون خطته الخروج من المعاهدة، بينما يعارضها 72% من الذين أيدوا هيلاري كلينتون خلال انتخابات 2016.

يذكر أن معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى بين واشنطن وموسكو قد تم توقيعها خلال زيارة الرئيس السوفيتي ميخائيل غورباتشوف لواشنطن في ديسمبر 1987، وهي أول معاهدة تنص على التخلص من صنف كامل من الأسلحة الصاروخية.

وأنجز تنفيذ المعاهدة بحلول مايو 1991، حيث أتلف الاتحاد السوفيتي 1752 صاروخا بالستيا مجنحا تطلق من الأرض، وأتلفت الولايات المتحدة 859 صاروخا.

وفي الفترة الأخيرة تبادلت موسكو وواشنطن الاتهامات بعدم الالتزام بالمعاهدة وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا عن نية واشنطن الانسحاب منها.

المصدر: “إنترفاكس”